أخبار الشرقية

معرض لمشاريع خريجي العلوم بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل

اختتمت اليوم كلية العلوم ممثلة بوكالة الكلية للشؤون الأكاديمية “وحدة مشاريع التخرج”، معرض الملصقات العلمية لمشاريع التخرج بكلية العلوم للعام ١٤٤٥هـ، والذي يدعم أبحاث طالبات الكلية المتميزة وتبرز جهودهم وأفكارهم الإبداعية.

وذكر نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور غازي العتيبي، أنه انطلاقاً من رسالة كلية العلوم بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل بتقديم برامج أكاديمية، وبحوث علمية متميزة وبجودة مستمرة تتوائم مع الخطط التنموية الوطنية المستدامة ضمن بيئة جاذبة ومحفزة للابتكار وبشراكة مجتمعية فاعلة، جاء هذا المعرض الذي وجدت فيه تميزاً من خلال الأبحاث والمشاريع المقدمة التي تستعرض إنجازات طالبات الكلية، مثمناً الدور الذي تقوم به عميد الكلية الدكتورة أمل العتيبي وكافة فريقها المتميز  متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح.

و  أوضحت عميد كلية العلوم الدكتورة أمل العتيبي، أن المعرض يتيح فرصة عرض المشاريع للمجتمع العلمي والجهات ذات العلاقة، كما يسلّط الضوء على إنجازات الطالبات، ويعزّز روح المنافسة والتميز والإبداع، ويمكّن الطالبات من مهارات البحث وإعداد الملصقات العلمية والإلقاء.

وأضافت وكيل الشؤون الأكاديمية الدكتورة رشا العيسى، أن المعرض استمر على مدى ثلاثة أيام أتاح خلالها الفرصة للطالبات بعرض مشاريعهم وباكورة أعمالهم البحثية، والتي بلغت ٩٧ ملصقاً علمي على نخبة من أعضاء هيئة التدريس في مختلف التخصصات وعلى زميلاتهن الطالبات،  مما حقق نقل المعرفة و تبادل الخبرات، و زاد من أهمية المعرض حضور ١٤ جهة عمل من مختلف القطاعات الصحية والصناعية والتعليمية، والهيئات الحكومية والجمعيات ذات العلاقة بتخصصات برامج الكلية، والتي أبدت الإعجاب الشديد بمشاريع الطالبات، وكانت منطلقا لفتح باب التعاون المشترك ما بين الكلية وبين تلك الجهات.

كما أقامت الوكالة مسابقة أفضل ملصق علمي على مستوى البرامج، وتم فوز ٢٨ ملصقاً علمي وتكريم طالباته والمشرفين على هذه المشاريع خلال الحفل الختامي، بحضور  نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور غازي بن عبد الرحمن العتيبي، ورئيس إدارة المبادرات الأكاديمية بوكالة الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور أحمد مرسي.

كما ذكرت د. مروى الجهني رئيس وحدة مشاريع التخرج، بأنها تعد هذه المشاركات أحد أهم نواتج التعلم والابتكار التي تساهم في تنمية قدرات الطالبات، وتساهم في اكتشاف مواهبهم وميولهم التي تمكنهم من الاندماج في سوق العمل، والإبداع فيه بشكل مباشر، وهي أحد أهم برامج رؤية المملكة ٢٠٣٠م، التي تعمل من خلالها في تنوع مثل هذه المبادرات والمشاركات التي يتم من خلالها اكتشاف المواهب والقدرات البشرية، وتسخيرها للاستفادة منها بعد التخرج في جميع المجالات العلمية والبحثية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى